ما هو مدى القيادة في السيارة الكهربائية، وكيف يمكنك التخلص من القلق الذي يصاحبه؟

ماذا تفعل عادةً عند ذهابك لشراء سيارة؟ تحقق من الشكل والمساحة والميزات، وعندما تعجب بها تسأل أخيرًا سؤالًا مهمًا للغاية - ما هو عدد الكيلومترات التي قطعتها السيارة. الآن هذا سؤال يجب عليك تغييره أو أن تطوره في حال كنت تشتري سيارة كهربائية.

 

تمتلك جميع السيارات  سواء كانت كهربائية أم لا عدادًا لقراءة عدد الكيلومترات المقطوعة، ولكن ما السؤال الذي يجب أن يجب معرفته عدا عن معرفة عدد الكيلومترات أو الأميال المقطوعة؟ ما مدى القيادة الذي تقطعه هذه السيارة الكهربائية في الشحنة الواحدة؟. هناك شيْ يسمى مدى القيادة أو النطاق، وهي المسافة التي يمكن أن تقطعها السيارة الكهربائية بشحنة كاملة واحدة. إن الشحن الكامل لسيارة كهربائية يشبه تمامًا سيارتك بخزان وقود ممتلئ.

 

قبل أن نتكلم أكثر، هناك معلومة كبيرة مغلوطة حول مدى السيارات الكهربائية يجب التخلص منها. البطارية الأكبر تعني نطاقًا أكبر. هذة المعلومة خاطئة، لأن السيارة التي تحتوي على بطارية كبيرة يمكن أن توفر نطاقًا أقل نظرًا لوزنها وكفاءة نظام القيادة الخاص بها. من الأمثلة الجيدة جدًا على السيارة ذات مدى القيادة العالي على الرغم من بطاريتها الصغيرة، تسلا موديل 3 نسخة الـ Long Range التي تمتلك مدى قيادة كبير يصل الى 580 كيلومترًا وفقًا لـ WLTP على الرغم من حجم بطاريتها الذي يبلغ 78 كيلو واط في الساعة - أصغر من بعض منافسيها الألمان .

 

هناك شيء آخر مهم جدًا يجب توضيحه وهو أن النطاق الذي تصرح به الشركة المصنعة يختلف في أغلب الأحيان عما تحصل عليه في العالم الحقيقي، ويعود السبب في ذلك للمكان الذي تقود فيه السيارة وطبيعة تضاريسه وطبعًا طريقة قيادة السيارة من الشخص نفسه. نعم هناك فرق، ولكن ليس بالفرق الذي يمكن ان نقول عنه كبير!

 

بمجرد ذكر أي اسم سيارة كهربائية، يصاحبها "القلق من المدى" وهو ببساطة التوتر الذي يواجهه مالك السيارة الكهربائية عندما ينخفض مدى القيادة في سيارته ولم يصل بعد أو ما زال بعيدًا عن وجهته. يمكنك أن تقول لما لا يتوقف ويقوم بشحن سيارته؟ نرد عليك بأن الأمر ليس بهذه البساطة والسبب يعود:

 

1)    لا يوجد هناك العدد الكافي من محطات الشحن

2)    وحتى إن وجدت محطة شحن، ستستغرق عملية شحن البطارية نصف ساعة على الأقل لتتمكن من شحن البطارية بالكامل لأنه من الصعب العثور على شواحن سريعة في كل مكان.

 

إذا، كيف نتعامل مع قلق مدى القيادة؟

 

سيكون الحل لهذا بالتأكيد نصب المزيد من محطات الشحن وهذا سيستغرق بعض الوقت. ولكن لا ينبغي أن يمنعك من التبديل إلى سيارة كهربائية والمساهمة في البيئة.

 

لنبدأ بأبسط طريقة – تحديد مسارك. يمكنك الآن اختيار أحد المسارين: أحدهما أطول ولكن به محطات شحن مناسبة أو الآخر وهو أقصر ولكنه يخلو من محطات الشحن. كما أن القصة لا تنتهي على الطرق فقط، لأن السائق يجب أن يعرف كيفية تحقيق أقصى استفادة من بطارية سيارته الكهربائية.

 

التغيير الطفيف الذي يمكنك إجراؤه على أسلوب قيادتك بمجرد شراء سيارة كهربائية هو القيادة بسرعات ثابتة أقل من 100 كيلومتر في الساعة، لأن سيارتك ستتمتع بمقاومة أقل للرياح وسيواجه المحرك الكهربائي ضغطًا أقل بكثير. شيء آخر يمكنك القيام به هو تحقيق أقصى استفادة من نظام الكبح المتجدد الذي تتمتع به كل سيارة كهربائية في الوقت الحاضر - يحدث ذلك عندما ترفع قدمك عن دواسة الوقود أو تقود طريقًا منحدرًا. أثناء الاستعادة، يتحول المحرك الذي يقود العجلات إلى مولد يعيد الشحن إلى البطارية مما يمنحك بعض المدى المفقود.

 

أخيرًا وليس آخرًا ، سواء كان التبريد أو التدفئة - من الأفضل تبريد أو تدفئة نفسك بدلاً من سيارتك بأكملها. كما ترى، يستهلك مكيف الهواء أو نظام التدفئة الكثير من الطاقة ولكن تسخين / تبريد مقاعد السيارة يستهلك طاقة أقل نسبيًا.

 

مع كل هذه المعلومات والنصائح التي بحوزتك، نأمل أن تتمكن بكل ثقة من التبديل إلى السيارة الكهربائية التي المفضلة لديك.

 

هل لديك تعليق؟ اكتبه بالأسفل: