رولز-رويس رايث المستوحاة من الأرض تحطّ الرحال في أبوظبي

تأبى علامة رولز-رويس أن تحدّ من مخيّلة عملائها، ولذلك تمنحهم فرصة الاستلهام من أي مكان في العالم لا بل في الكون بأسره. ويَظهر ذلك جلياً في آخر إبداعاتها، وهي سيارة "رايث المستوحاة من الأرض" والتي تم تكليفها من قبل رولز-رويس أبوظبي لتجسّد في تصميمها النظام الشمسي وكوكب الأرض كما يبدو من الفضاء.

 

يتميّز التصميم الخارجي باللون الأزرق الملكي ليمثّل 75 بالمئة من سطح الأرض المغمور بالمياه. أما الميزة الأكثر لفتاً للأنظار فهي التحفة الفنية على غطاء المحرك والتي تجسّد منظر منطقة الشرق الأوسط من الفضاء. تتوسّط الإمارات العربية المتحدة هذا المشهد البانورامي الممتدّ عبر البحر الأحمر، وبحر العرب، والخليج العربي وخليج عمان وقد طُليت يدوياً باستخدام مرذاذ يدوي بطريقة فائقة الدقة في عملية استغرق إكمالها أكثر من 100 ساعة عمل. يكتمل التصميم الخارجي بخط "كوتشلاين" مطلي يدوياً باللون الأخضر الزمرّدي ليجسّد الشمس والكواكب الثمانية في النظام الشمسي، عطارد والزهرة والأرض والمريخ والمشتري وزحل وأورانوس ونبتون.

من جهة أخرى، يركّز التصميم الداخلي على إبراز سطح الأرض والحياة البشرية والطبيعة التي تسكنه. كما صُنعت المقاعد من جلد الموكاسان لمحاكاة رمال الصحراء الإماراتية، مع لمسات باللون الكحلي والأزرق الكوبالتو تجسّد الأنهار والبحيرات فضلاً عن تفاصيل باللون الأخضر الزمرّدي ترمز إلى الطبيعة بكل أشكالها. وقد صُنعت الدرزات والأحرف الأولى المنقوشة من اسم العلامة "RR" باللون الأبيض الأركتيك لتشير إلى الغيوم والمياه الشفافة الجارية.

 

يتميز القسم الخلفي من المقصورة بمشهدية رائعة بين المقعدين تجسّد الغيوم في السماء من خلال تطريزات تتخلّلها تفاصيل دقيقة تم صنعها بتقنية الوميض الضوئي "Photoflash". وعلى الواجهة الأمامية، تحمل الكسوة الأمامية بلون بيانو ميلوري صورة ملتقطة من الأقمار الصناعية لمنطقة الشرق الأوسط، وهي واقعية للغاية بحيث تبدو صورة فوتوغرافية ولكنّها في الواقع مطلية بالمرذاذ الهوائي بمهارة عالية. كما طُرِّزت بطانة السقف المرصّعة بالنجوم بشكل يجسّد كافة الكواكب التي تدور حول الشمس في النظام الشمسي. تشمل التفاصيل الأخرى المميّزة عتبات الأبواب، وساعة مع خلفية شعاعية معدنية، وتطعيمات تجسّد الكواكب باللون الفضي حيث يتم إبراز كوكب الأرض باللون الذهبي.

هل لديك تعليق؟ اكتبه بالأسفل: